Monday, February 27, 2012

Cardiff pay penalty as Liverpool end trophy wait


Liverpool's Steven Gerrard celebrates with the trophy after his team beat Cardiff City

Liverpool ended their six-year trophy drought here on Sunday after winning a penalty shoot-out to shatter Championship side Cardiff in the League Cup final at Wembley.

The Merseysiders just about held their nerve in an error-strewn penalty decider, prevailing 3-2 after the two sides had finished locked at 2-2 after a thrilling period of extra time.

The Premier League club's victory was clinched when Cardiff substitute Anthony Gerrard -- cousin of Liverpool captain Steven Gerrard -- shot wide with Cardiff's fifth and final spot-kick.

The Cardiff player's miss came after Liverpool had seen Steven Gerrard's opening spot-kick saved and Charlie Adam's second blazed over the bar.

But Cardiff misses from Kenny Miller, Rudy Gestede and finally Gerrard proved decisive for the brave Welsh club from the second tier of English football.

The win was Liverpool's first trophy since their FA Cup triumph in 2006, and the first since Kop legend Kenny Dalglish returned as manager last year.

Liverpool skipper Gerrard extended sympathy to his family member after the penalty heartache.

"It's always cruel when it goes to penalties. There has to be a loser. Cardiff were superb today," Gerrard said.

"One (of us) was going to be sad, one was going to be celebrating. It happens. I've got mixed emotions at the moment but I feel for Anthony and Cardiff."

Dalglish expressed relief after the win.

"It was a long way to win but the name is on the trophy," he said. "Cardiff were always going to be difficult. They were never going to lie down and were a great credit. It's not a nice way to win a cup but we'll take it.

"It's sad that the boy missed it and you always feel for the person that misses in that situation."

Cardiff manager Malky McKay praised his side's valiant effort.

"You have to lose with dignity and that's what we did today," he said. "There is a lot of emotion out there because it is a young side and emotions are running high but I am so proud of them all."

The match had gone to penalties after a dramatic period of extra time that saw Cardiff force the shoot-out with a leveller from centre-back Ben Turner with just two minutes remaining.

Turner jabbed home from close range to send Cardiff's large contingent of travelling fans into raptures.

Liverpool's Martin Skrtel (R) vies for the ball against Cardiff City's Rudy Gestede

Liverpool had seemed poised to claim victory after substitute Dirk Kuyt fired the Premier League giants 2-1 ahead after 108 minutes.

The extra-time drama unfolded after the game finished 1-1 after regulation time, Liverpool levelling in the second half through Martin Skrtel after Joe Mason had given Cardiff a shock first-half lead.

Earlier, a full house of 89,041 had watched Liverpool make a ferocious start, hitting the woodwork through Glen Johnson after only two minutes.

But the deadlock was broken on 19 minutes as Miller picked up the ball just outside the area and slipped in Mason, who took his time and drilled a shot beyond Pepe Reina.

A shellshocked Liverpool struggled to respond but slowly picked up the pace to keep Cardiff on the back foot.

A low strike from Charlie Adam fizzed just past the post on 32 minutes and six minutes later, only a brilliant last-ditch tackle from Cardiff skipper Mark Hudson denied Andy Carroll as the Liverpool striker went in on goal.

Cardiff City's Joe Mason (R) scores his team's first goal against Liverpool

Yet Liverpool's attempts to equalise suffered from a telling lack of precision in the final third, most notably when Jordan Henderson swung and missed at an inviting cross from Stewart Downing.

Gerrard was thwarted again on 45 minutes, his shot well blocked by Andrew Taylor before the Liverpool captain blasted the rebound high and wide.

Liverpool started the second half with the same verve that had marked their early play and instantly looked more purposeful in front of goal.

Only a brilliant recovering tackle by Kevin McNaughton denied Luis Suarez as the Uruguayan threatened to go clear on goal shortly after half-time.

Liverpool's attacking intent was given fresh impetus by the arrival of former Cardiff idol Craig Bellamy from the bench on 58 minutes, the Welshman receiving a standing ovation from both sets of fans as he replaced Henderson.

On 60 minutes Liverpool finally drew level, with Skrtel following up to rifle home after Suarez's flick came back off the woodwork.

Cardiff went closest to grabbing a winner in the closing stages, with Turner heading just wide on 83 minutes before Miller lashed over from close range, setting up the game's dramatic finale.


Sunday, February 26, 2012

بلاتيني:المنتخب الألماني أفضل منتخب في أوروبا في الوقت الراهن

بريمن 26 شباط/فبراير (د ب أ)- أثنى ميشيل بلاتيني رئيس
الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على منتخب ألمانيا لكرة القدم.
يأتي ذلك قبل المباراة الودية المرتقبة التي يخوضها منتخب
المانشافت الأربعاء المقبل أمام نظيره الفرنسي في إطار
استعدادته لبطولة كأس الأمم الأوروبية المقبلة (يورو 2012)
في بولندا وأوكرانيا.
وفي مقابلة مع صحيفة "فيلت آم زونتاج" الألمانية الصادرة
اليوم الأحد قال أسطورة كرة القدم الفرنسية في الثمانينيات
إن ألمانيا "تملك في الوقت الراهن أفضل فريق في أوروبا يضم
عناصر شابة مبدعة للغاية ولم يفقد الفريق نقاطا في المباريات
المؤهلة للبطولة".
وأعرب بلاتيني عن اعتقاده بأن منتخب ألمانيا ومنتخب أسبانيا
هما الأوفر حظا للفوز ببطولة يورو 2012.
في المقابل ، رأى بلاتيني أن منتخب بلاده يمر في الوقت
الراهن بمرحلة انتقالية بعد الخروج المبكر من مونديال كأس
العالم لكرة القدم في جنوب إفريقيا 2010.
وأكد بلاتيني "لدينا جيلا عظيما من ورائنا وعلينا بناء فريق
جديد".
وتحدث بلاتيني الذي تم التصويت له كأفضل لاعب أوروبي في
الأعوام 1983 و1984 و1985 وحصل على جائزة أفضل لاعب في
العالم والتي تمنحها مجلة الكرة العالمية عامي 1984 و1985 عن
المنتخب الفرنسي الحالي قائلا "عندنا لاعبان أو ثلاثة جيدون
مثل كريم بنزيمة وفرانك ريبري أما الباقون فمتوسطو المستوى".

Tokyo Marathon 2012

Marathon runners start the Tokyo Marathon 2012 in front of the Tokyo Metropolitan government headquarters in Tokyo on February 26, 2012. About 36,000 runners participated in the Tokyo Marathon 2012.

Slam dunk contest

Houston Rockets' Chase Budinger competes in the slam dunk contest during the NBA All-Star weekend in Orlando, Florida, February 25, 2012.

Saturday, February 25, 2012

Draw for the Europa League Round of 16



March 8, 2012 -- Draw for the Last 16 of the Europa League. The first leg will be played on March 8. Graphic shows draw for the Europa League Round of 16. 

Friday, February 24, 2012

Tunisian editor in court over nude photo bailed


The editor published a photo of Real Madrid's Sami Khedira embracing his naked model girlfriend
AFP/File - Javier Soriano

The editor of a Tunisian newspaper hauled before a court for publishing a photo of Real Madrid midfielder Sami Khedira embracing his naked model girlfriend, was freed on bail Thursday.

The court ordered the release of Etounsia editor Nasreddine Ben Saida, in custody since February 15, pending his trial on March 8 on indecency charges.

Ben Saida denied during Thursday's hearing that he sought to violate moral decency by publishing the photo in the newspaper's February 15 edition.

"I had no intention of infringing moral decencies. This is about a well-known footballer and in addition, the photo had an artistic dimension," he said.

One of his lawyers, Abderraouf Ayadi, told the court that "there is nothing to justify the arrest of my client, especially since the copies of newspapers were quickly recalled from the stands."

Another lawyer, Chokri Belaid, said the arrest was a "political decision."

"We know that at the moment in Tunisia, there is a combat between those who defend freedom and those who want to repress it," he said.

"This trial is a major test for Tunisian justice, which we call on to show its independence and prove that it is not just applying any instructions," he added.

Journalists attending the hearing in support of their colleague expressed relief at the release.

"We are happy and relieved, but we will continue our fight because this trial is a trial against the press in general," said Nejiba Hamrouni, who heads the Tunisian journalists' union.

For filmmaker Salma Baccar, "it's a trial of shame."

"I came to support the journalists and media because I think that this trial concerns all of Tunisian society and shows to which point we are moving towards a new form of political dictatorship," she added.

She also accused the authorities of using the "pretext of morals and morality (to) ... change the moderate and avant-garde side of Tunisia."

Zaqzaqat QR codes

 

Thursday, February 23, 2012

قميص لنادي برشلونة ب800 الف دولار في معرض الدوحة للمجوهرات والساعات

الدوحة23-2-2012 (ا ف ب) - كشف معرض الدوحة التاسع للمجوهرات والساعات عن
ابتكارات ومفاجآت، من ابرزها قميص لنادي برشلونة مرصع بالماس يعرض للبيع ب800 الف
دولار وكذلك ساعة من دار معوض تحمل اسم "بياض الثلج" وتعرض ب6،8 ملايين دولار.
وعرضت شركة "ماسييرا" الاسبانية قميصا لنادي برشلونة الذي يحظى بشعبية كبيرة
في قطر والعالم العربي ب2،9 مليون ريال (800 ألف دولار).
وتغطي حصوص الماس شعار النادي وكلمة قطر فاونديشن (مؤسسة قطر) وهي الراعي
الرسمي للفريق، في الجهة الأمامية من القميص الذي لا يحمل رقما.
وقال اوريال اوليفراس المدير العام للشركة انه "النموذج الاول الذي نعرضه في
معرض الدوحة للمجوهرات والساعات. ونتوقع ان نجد في قطر من يشتري هذا القميص لأن
عشاق النادي الكتالوني في كل مكان".
واضاف متحدثا إلى الصحافيين ان الشركة "تنوي صناعة ثلاثة قمصان لنادي برشلونة
وفقا للنموذج نفسه".
وقال أوليفراس ان الشركة حصلت على موافقة من النادي قبل اصدار هذا القميص
ووقعت عقدا بذلك، و"سوف تقوم بصناعة قميصين آخرين بعد بيع هذا القميص".
وتعد شركة ماسييرا من أقدم الشركات المتخصصة في صناعة المجوهرات في مدينة
برشلونة وتعرض القميص في جناح الفردان للمجوهرات داخل المعرض.
إلى ذلك شهد معرض الدوحة للمجوهرات والساعات التاسع، إطلاق ساعة "بياض الثلج"
النسائية من دار "معوض" اللبنانية للساعات والمجوهرات، وهي ساعة مرصعة بحوالى 107
قيراط من الماس وتعرض للبيع ب 6،8 ملايين دولار.
وعقدت دار "معوض" مؤتمرا صحافيا في جناحها في المعرض للاعلان عن الساعة "التي
تطلق للمرة الأولى عالميا والمصنعة من الذهب الأبيض عيار 18 قيراطا ومن 233 ماسة
غير ملونة من مختلف الأحجام، تم رصها وترتيبها بعناية وحرفية فائقة".
ويبلغ العيار الكلي للماس المستخدم في "بياض الثلج" 106،93 قيراطا.
وقال باسكال معوض وهو شريك في الدار ان الساعة "تعد ساعة بديعة لا نظير لها،
تجمع ما بين الشغف بالأحجار الكريمة ذات الجودة العالية وخبرتنا الطويلة في
التصميم بالإضافة إلى المهارة العالية في صناعة المجوهرات".
وتابع "لقد رغبنا بمفاجأة رواد المعرض مرة أخرى وجعل زيارتهم له تجربة لا
تنسى"، مذكرا بان دار معوض اطلقت العام الماضي حقيبة اليد "معوض ألف ليلة وليلة"
المرصعة بالماس والتي تم تسجيلها في موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية".
وفي جناح "معوض" كانت الكندية ناتالي جليبوفا، عارضة الأزياء العالمية وملكة
جمال الكون للعام 2005، تضع عددا من أفخر قطع المجوهرات والتحف الفنية التي تحمل
توقيع الدار.
من جهة أخرى، قالت نور الفردان وهي اول مصممة مجوهرات في قطر، انها "سعيدة
بعرض منتجاتها في معرض الدوحة التاسع للمجوهرات والساعات خصوصا أن منتجاتها
النسائية تلقى اقبالا كبيرا لدى زوار المعرض".
وكانت الفردان (24 عاما) تعمل كمتدربة مع شركة شوبار السويسرية المتخصصة في
صناعة المجوهرات، وقد اكتسبت خبرة ساعدتها على تطوير مهارة التصميم في عالم
المجوهرات النسائية.
وأوضحت نور وهي سليلة عائلة احترفت تجارة المجوهرات وذاع صيتها في الخليج،
انها تتجه "نحو صناعة مجوهرات تجمع بين الأصالة العربية والنمط الحديث".
وقالت "أقوم بتصميم المجوهرات ثم أذهب إلى مصنع إيطالي متخصص وأشرف على
الصناعة للتأكد من المنتج حسب التصميم".
وكان رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني قد افتتح الاحد المعرض
الذي يجتذب أبرز شركات المجوهرات في العالم. ويختتم المعرض في 26 شباط/فبراير.
ـــــــــــــــــــــــــ

Manchester City vs. FC Porto

Manchester City's Dutch midfielder Nigel de Jong (Top) heads the ball as FC Porto's Colombian midfielder James Rodr?guez looks on during the UEFA Europa League round of 32 second leg football match between Manchester City and FC Porto at the Etihad stadium in Manchester, north-west England, on February 22, 2012.

Wednesday, February 22, 2012

كبوات دوري الأبطال تخيم بظلال قاتمة على الكرة الإنجليزية

لندن 22 شباط/فبراير (د ب أ)- بعد سنوات طويلة ظلت فيها فرق الدوري
الإنجليزي لكرة القدم هي موضع الحسد في أوروبا بل وفي العالم من خلال
تألقها ومنافستها القوية في بطولة دوري أبطال أوروبا ، شهد الموسم
الحالي كبوة هائلة للفريق الإنجليزية في أبرز بطولات الأندية بالقارة
العجوز.
ومع الهزيمة المهينة لأرسنال أمام ميلان الإيطالي صفر/4 الأسبوع الماضي
ثم الهزيمة الثقيلة 1/3 لتشيلسي أمام نابولي الإيطالي مساء أمس الثلاثاء
في ذهاب دور الستة عشر للبطولة ، قد يصبح الموسم الحالي نقطة تحول في
تاريخ مشاركات الأندية الإنجليزية بدوري أبطال أوروبا.
وإذا فشل أرسنال وتشيلسي في تعويض هاتين الهزيمتين إيابا ، سيخلو دور
الثمانية للبطولة من أي ممثل للكرة الإنجليزية للمرة الأولى منذ عام
1996 لتكون صدمة كبيرة للكرة الإنجليزية التي اعتادت في السنوات الماضية
على المنافسة بقوة على لقب البطولة حيث شهدت المباراة النهائية طرفا
إنجليزيا على الأقل خلال ستة من آخر سبعة مواسم وكان التتويج من نصيب
أحد الفرق الإنجليزية في مرتين منها.
وفشل مانشستر يونايتد وجاره مانشستر سيتي طرفا الصراع على لقب الدوري
الإنجليزي بالموسم الحالي في عبور دور المجموعات إلى دور الستة عشر في
دوري الأبطال هذا الموسم وانتقل الفريقان سويا للعب في مسابقة الدوري
الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا) .
وصرح جراهام تايلور المدير الفني السابق للمنتخب الإنجليزي ، إلى هيئة
الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي" اليوم الأربعاء ، قائلا "التفاخر (بأن
الدوري الإنجليزي هو الأفضل) يسبح الآن إلى قاع النهر".
وضاعفت الهزيمة أمام ميلان في الأسبوع المناضي من الضغوط المتزايدة على
المدرب الفرنسي آرسين فينجر المدير الفني لأرسنال والذي بدأ مسيرته مع
الفريق في عام 1996 بالذات.
وتعرض فينجر لانتقادات عنيفة بسبب سماحه للاعبيه البارزين بالرحيل عن
صفوف الفريق دون التعاقد مع البدائل القادرة على تعويض رحيلهم.
كما تعرض المدرب البرتغالي أندري فيلاش بواش المدير الفني لتشيلسي
لانتقادات لاذعة من الصحف البريطانية اليوم لاختياراته في مباراة الأمس
حيث ترك كلا من فرانك لامبارد وأشلي كول والغاني مايكل إيسيان خارج
التشكيل الأساسي للفريق في المباراة أمام نابولي.
ورد فيلاش بواش على هذه الانتقادات قائلا "سيستمر الجدل طالما لم يحقق
الفريق النتائج المرجوة.. يمكنك إبداء رأيك ولكن الأمر يتعلق بأفضل
تشكيل من وجهة نظري".
وأضاف "مهما قدمت من تفسير ، يمكن أن يكون التفسير جيدا فقط إذا نجحنا
في تحقيق الفوز. أي تفسير لن يكون مفيدا الآن في ظل هذه النتيجة".
ومع نجاح الفريق في تسجيل هدف خارج ملعبه أمس ، لا تبدو مهمة تشيلسي
مستحيلة في تحويل النتيجة لصالحه في مباراة الإياب حيث يحتاج للفوز
بهدفين نظيفين ليتأهل إلى دور الثمانية على حساب نابولي.
وقال الخبير الكروي الإيطالي جابرييل ماركوتي إن الموسم السيئ للفرق
الإنجليزية في دوري الأبطال هذا الموسم لا يعكس أي مشاكل في المسابقة
المحلية (الدوري الإنجليزي) .
وأوضح ، في تصريحات إلى "بي.بي.سي" أن هزيمة أرسنال الثقيلة لا تعبر عن
شيء في الدوري الإنجليزي وإنما تكشف عن قوة ميلان وربما قصور في أرسنال
(المدفجية) .
وأشار إلى أن الدوري الإيطالي "اصطدم بصخرة القاع في عامي 2007 و2008 ثم
عاد ببطء. الدوري الإيطالي يشهد منافسة شرسة وحضورا جماهيريا ومشاهدة
تلفزيونية متصاعدة. إنه الدوري صاحب ثاني أكبر عقد للبث التلفزيوني في
العالم (بعد الدوري الإنجليزي)".
وأضاف ماركوتي "إذا تحدثت عن بطولات الدوري فيما يتعلق بالمسابقة التي
تضم أفضل فريقين ، فإنه الدوري الأسباني. إذا تحدثت عن الدوري الذي يشهد
منافسة أكبر عدد من الفرق على اللقب ، فإنه الدوري الألماني. ولكن
الدوري الإيطالي يشهد موسما رائعا حاليا".
وأشارت الشائعات في الأيام الماضية إلى وجود خلاف بين اللاعبين الكبار
في تشيلسي ومديرهم الفني البرتغالي فيما يتعلق باختيارات التشكيل وخطط
المباريات.
ويحتاج الفريق إلى مزيد من التماسك في خط الدفاع نظرا لتأكد غياب اللاعب
جون تيري لمدة شهر آخر.
وقال المهاجم الإيطالي السابق جانفرانكو زولا ، الذي لعب في الماضي
لفريقي تشيلسي ونابولي ، إنه يعتقد أن المشكلة التي يعاني منها تشيلسي
هي مشكلة ذهنية "أو نفسية على وجه الخصوص.. خاصة في هذه الفترة من
الموسم".

Oracle Racing AC45 skippered by James Spithill

SAN FRANCISCO, CA - FEBRUARY 21: An Oracle Racing AC45 skippered by James Spithill practices in the San Francisco Bay on February 21, 2012 in San Francisco, California. The AC45 is the forerunner to the AC72, which teams will race in the Louis Vuitton Cup and America's Cup finals in 2013 in San Francisco. The AC45 will be featured at the America's Cup World Series.

كأس الرابطة: الشباب يسعى لضمان تأهله الى نصف النهائي

دبي22-2-2012 (ا ف ب) - يسعى الشباب حامل اللقب الى بلوغ نصف النهائي عندما
يستضيف النصر بعد غد الجمعة في قمة المجموعة الثانية ضمن منافسات المرحلة التاسعة
قبل الاخيرة من الدور الاول في كأس الرابطة لكرة القدم في الامارات.
تفتتح المرحلة غدا فيلعب الامارات مع الوصل، والعين مع دبي (المجموعة الاولى)،
وتستكمل الجمعة فيلتقي ايضا الشارقة مع الاهلي، وعجمان مع بني ياس (الثانية)،
وتختتم السبت بلقاء الجزيرة مع الوحدة (الاولى).
تقام المرحلة من دون لاعبي المنتخب الاماراتي الاول الذي يستعد للقاء لبنان في
29 شباط/فبراير الحالي ضمن التصفيات الاسيوية المؤهلة لمونديال 2014، ولاعبي
المنتخب الاولمبي الذي يلتقي مع استراليا اليوم ضمن منافسات المجموعة الثانية
المؤهلة لاولمبياد لندن 2012.
يتطلع الشباب ليكون ثاني المتأهلين الى نصف النهائي بعد الجزيرة الذي كان ضمن
تأهله في الجولة الماضية عن المجموعة الاولى.
ويحتاج الشباب الذي يتصدر المجموعة الثانية برصيد 16 نقطة الى الفوز على النصر
ليضمن تأهله رسميا، لكن مهمته لن تكون سهلة امام النصر الخامس (8 نقاط) الذي يريد
توديع المسابقة بأفضل طريقة بعدما تقلصت آماله في المنافسة على بطاقة للصعود للدور
المقبل.
وضمن المجموعة الثانية ايضا، يحل الاهلي الثاني (14 نقطة) ضيفا على الشارقة
الاخير (3 نقاط) بطموح الفوز الذي يعزز آماله في التأهل الى نصف النهائي قبل
مواجهته لعجمان الثالث (13 نقطة) في الجولة الاخيرة والذي تنتظره مباراة صعبة امام
ضيفه بني ياس الرابع (11 نقطة).
ويريد الجزيرة الابقاء على صدارته للمجموعة الاولى عندما يستضيف الوحدة الخامس
(9 نقاط) والذي ما يزال يتمسك ببصيص امل لحصد البطاقة الثانية المؤهلة الى دور
الاربعة.
وستكون مواجهة العين الثاني (13 نقطة) ومضيفه دبي الثالث (12 نقطة) مفصلية
للفريقين حيث ان فرص الخاسر ستتقلص كثيرا في الصعود، ولا سيما ان الوصل الرابع (12
نقطة) يتربص بهما عندما يحل ضيفا على الامارات الاخير (5 نقاط).

Tuesday, February 21, 2012

يوروبا ليغ: الطريق مفتوحة امام قطبي مانشستر نحو ثمن النهائي

نيقوسيا21-2-2012 (ا ف ب) - ستكون الفرصة سانحة امام مانشستر سيتي، متصدر
الدوري الانكليزي، ليكون اول الفرق المتأهلة الى الدور ثمن النهائي من مسابقة
الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" لكرة القدم، وذلك عندما يستضيف بورتو البرتغالي حامل
اللقب غدا الاربعاء على "ستاد الاتحاد" في اياب الدور الثاني.
وكان فريق المدرب الايطالي روبرتو مانشيني حول تخلفه ذهابا امام منافسه
البرتغالي الى فوز 2-1، ملحقا بالاخير هزيمته الاولى هذا الموسم على ارضه "ستاديو
دي دراغاو".
ويشارك الفريقان في هذا الدور من المسابقة الاوروبية الثانية من حيث الاهمية
بعد خروجهما من دوري ابطال اوروبا باحتلاهما المركز الثالث في مجموعتيهما، سيتي في
المجموعة الاولى خلف بايرن ميونيخ الالماني ونابولي الايطالي، وبورتو خلف مفاجأة
البطولة ابويل نيقوسيا القبرصي وزينيت سان بطرسبرغ الروسي.
واكد لاعب الوسط الارجنتيني لوتشو غونزاليس ان بامكان فريقه بورتو الذهاب الى
مانشستر والعودة من هناك ببطاقة التأهل الى الدور ثمن النهائي "لاني ورفاقي في
الفريق نملك ما هو مطلوب" لتعويض خسارة الذهاب 1-2.
وكان بورتو البادىء بالتسجيل في لقاء الذهاب عبر سيلفستري فاريلا، لكن المدافع
الاوروغوياني الفارو بيريرا قدم هدية لفريق مانشيني بعدما خدع حارسه البرازيلي
هيلتون عندما حاول ان يسبق المهاجم الايطالي ماريو بالوتيلي الى الكرة فحولها
بكتفه داخل الشباك وادرك التعادل، ثم نجح الارجنتيني البديل سيرخيو اغويرو الذي
جلس على مقاعد الاحتياط حتى الدقيقة 76 عندما دخل بدلا من بالوتيلي، في خطف هدف
الفوز للفريق الزائر في الدقيقة 84.
ولم يخرج بورتو من هذه المسابقة بمباراتي ذهاب واياب منذ موسم 2000-2001 اذ
نجح في مشاركتيه التاليتين في الفوز باللقب عام 2003 وعام 2011، وقد تحدث غونزاليس
الذي عاد الى بورتو في كانون الثاني/يناير الماضي قادما من مرسيليا الفرنسي، عن
وضع فريق المدرب فيتور بيريرا قائلا: "من الواضح انه ليس بالامر الايجابي ان تخسر
على ارضك في مواجهة من مباراتين، لكننا نملك المطلوب للذهاب الى مانشستر والفوز
عليهم".
وواصل "جميع لاعبي سيتي يملكون قدرات كبيرة، وهذا الامر يعني انه عليك ان تكون
مركزا طيلة المباراة والا ستدفع ثمن اخطائك. علينا ان نلعب الدقائق التسعين كما
فعلنا في الشوط الاول (من مباراة الذهاب). هذه هي الطريقة الوحيدة للفوز على فريق
مثل مانشستر سيتي".
وفي حال نجح بورتو في الفوز على سيتي في "ستاد الاتحاد" سيكون فوزه الاول على
الارض الانكليزية، وهو سيدخل الى اللقاء على امل تكرار ما حققه خلال موسم
2003-2004 حين انتزع بطاقة تأهله الى ربع نهائي دوري ابطال اوروبا من مدينة
مانشستر لكن على حساب القطب الاخر يونايتد بالتعادل معه 1-1 في "اولدترافورد" بعد
ان فاز عليه ذهابا 2-1، في طريقه لاحراز اللقب على حساب موناكو الفرنسي (3-صفر).
وفي حال نجح سيتي في تخطي عقبة بورتو فهناك احتمال بان يواجه فريقا برتغاليا
اخر وهو سبورتينغ لشبونة الذي يستضيف ليجيا وارسو البولندي (2-2 ذهابا).
وستكون مباراة سيتي وبورتو الوحيدة غدا في اياب الدور الثاني على ان تقام
الخميس المباريات ال15 الاخرى، وابرزها بين جار سيتي وغريمه مانشستر يونايتد وضيفه
اياكس امستردام الهولندي على ملعب "اولدترافورد".
وقد حقق مانشستر يونايتد عودة موفقة الى المسابقة الاوروبية الثانية وقطع اكثر
من نصف الطريق نحو التأهل الى الدور ثمن النهائي بفوزه على اياكس في عقر داره
2-صفر في لقاء الاياب.
وكان يونايتد القادم من دوري ابطال اوروبا كما حال اياكس بعد خروج الاول من
المجموعة الثالثة بحلوله خلف بنفيكا البرتغالي وبال السويسري والثاني من الرابعة
بحلوله خلف ريال مدريد الاسباني وليون الفرنسي، يخوض مباراته الاولى في المسابقة
الاوروبية الثانية منذ 1995 حين خرج من الدور الاول على يد روترو فولغوغراد
الروسي، وقد اظهر بطل انكلترا انه يأخذ هذه المسابقة على محمل الجد رغم امتعاض
مدربه الاسكتلندي اليكس فيرغوسون من فكرة مواصلة المشوار الاوروبي فيها لانها
بمثابة "العقاب" لفريقه ، وابرز دليل على ذلك خوضه اللقاء بكامل نجومه.
ويلتقي الفريقان للمرة الثانية على الصعيد القاري بعد موسم 1976-1977 حين
تواجها في الدور الاول من كأس الاتحاد الاوروبي حيث فاز الفريق الهولندي 1-صفر
ذهابا قبل ان يخسر صفر-2 ايابا.
ويدين يونايتد بفوزه الثمين في "امستردام ارينا" الى اشلي يونغ والمكسيكي
خافيير هرنانديز اللذين سجلا الهدفين في الشوط الثاني.
كما سيكون فالنسيا الاسباني، بطل 2004، مرشحا ايضا لمواصلة المشوار في
المسابقة عندما يستضيف الفريق الانكليزي الاخر ستوك سيتي وذلك لفوزه عليه ذهابا
1-صفر، والامر ذاته ينطبق على ايندهوفن الهولندي بطل 1978 الذي قطع ايضا شوطا هاما
نحو ثمن النهائي بفوزه ذهابا خارج قواعده على طرابزون سبور التركي 2-1.
وتبدو فرص الفريق الهولندي الاخر تونتي انشكيده في بلوغ ثمن النهائي مرتفعة
ايضا عندما يستضيف ستيوا بوخارست الروماني بعد ان فاز على الاخير ذهابا 1-صفر،
والامر ذاته ينطبق على اتلتيكو مدريد الاسباني، بطل 2010، الذي يستضيف لاتسيو
الايطالي على ملعبه "فيسنتي كالديرون" بعد ان حسم لقاء الذهاب 3-1 في اول مواجهة
لمدربه الارجنتيني دييغو سيميوني مع "بيانكوشيليستي"، الفريق الذي دافع عن الوانه
من 1999 حتى 2003.
ويبدو اتلتيكو في طريقه للثأر من لاتسيو الذي كان يواجه الفريق الاسباني للمرة
الثانية على الصعيد القاري بعد الدور نصف النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي
لموسم 1997-1998 عندما فاز 1-صفر بمجموع المباراتين وبلغ النهائي حيث خسر امام
مواطنه انتر ميلان بثلاثية نظيفة.
وفي المباريات الاخرى، يلعب اتلتيك بلباو الاسباني مع لوكوموتيف موسكو الروسي
(1-2 ذهابا)، وكلوب بروج البلجيكي مع هانوفر الالماني (1-2)، وباوك سالونيكا
اليوناني مع اودينيزي الايطالي (صفر-صفر)، وستاندر لياج البلجيكي مع فيسلا كراكوف
البولندي (1-1)، وشالكه الالماني مع فيكتوريا بلزن التشيكي (1-1)، وبشكتاش التركي
مع سبورتينغ براغا البرتغالي وصيف بطل الموسم الماضي (2-صفر)، وميتاليست خاركيف
الاوكراني مع ريد بول سالزبورغ النمسوي (4-صفر).

Monday, February 20, 2012

كرة قدم: دور ١٦ الاخيرة - دوري الابطال - شباط ٢٢ Champions League Round of 16 First Leg matches




February 22, 2012 -- Champions League Round of 16 First Leg matches, including match-ups between Marseille and Internazionale, and Basel against Bayern Munich. Graphic shows match previews with fixtures, comparison of team statistics, and previous head-to-head records. 


Sent from my iPad 2 -  Ť€©ћ№©¶@τ

Saturday, February 18, 2012

كرة قدم: يوروبا ليغ - دور الـ ٣٢ الاخيرة UEFA Europa League Last 32, second leg



February 23, 2012 -- UEFA Europa League Last 32, second leg. Graphic shows match previews with fixtures, and tournament statistics. 

Thursday, February 16, 2012

الوصل يتهم مارادونا بالتسبب بالخسارة امام عجمان والعلاقة بينهما نحو المجهول

دبي16-2-2012 (ا ف ب) - تتجه العلاقة بين الاسطورة الارجنتينية دييغو مارادونا
وفريقه الوصل الاماراتي الى المجهول وذلك بعد الاعلان عن اجتماع طارىء سيعقد بين
الطرفين خلال الساعات القليلة المقبلة على خلفية الخسارة امام عجمان 2-4 في
الدوري امس الاربعاء في دوري كرة القدم.
وكان الوصل خسر بشكل مفاجىء امام عجمان ليتوقف رصيده في المركز الخامس عند 21
نقطة.
واعلن نادي الوصل عن الغاء المؤتمر الصحافي بعد المباراة بحجة عدم توفر مكان
لاقامته، في حين اكدت مصادر صحافية اماراتية ان مارادونا غاضب جدا ويتجه لتقديم
استقالته من منصبه في حال لم تتم معالجة الامور الفنية.
وكان مارادونا انتقد ادارة الوصل لعدم التعاقد مع لاعبين من الاسماء الكبيرة
حتى يستطيع المنافسة على الالقاب، مؤكدا انه "لم يأت الى الامارات من اجل السياحة".
وفي تصريح حمل الكثير من الرسائل باتجاه مارادونا، قال عادل درويش المتحدث
الرسمي باسم نادي الوصل بعد نهاية المباراة لوسائل الاعلام "يجب ان يتحمل طرف ما
هذه الخسارة الكبيرة خاصة اننا لم نشعر بوجود ادارة فنية للقاء وان ادارة النادي
تطلب توضيحا من الجهاز الفني حول التشكيلة التي لعب بها المباراة والتبديلات التي
حدثت ولماذا لم يتم اللعب بنفس التشكيلة التي خاضت اخر مباراة امام بني ياس وحققت
الفوز من اجل الاستقرار وثبات التشكيل خاصة انه كان ناجحا في اللقاء الأخير".
وتابع درويش "ما حدث في الشوط الثاني يعتبر فوضى بكل المقاييس من ناحية
الادارة الفنية حيث تم توظيف اللاعبين بشكل غريب بوضع لاعب الارتكاز في وسط الملعب
ولاعبي الوسط في الدفاع والعديد من الأشياء غير المفهومة".
ومضى قائلا "آن الأوان ان يتم توجيه هذا السؤال لمارادونا ومعرفة أسباب
النتائج السلبية والنقاط السهلة التي يخسرها الفريق بعدما سنحت له الفرصة اكثر من
مرة للعودة الى أجواء المنافسة ولكن في كل مرة يتم إهدار الفرصة".
وشدد درويش على "أنه يجب ان يكون هناك وقفة مع الجهاز الفني، وانه من السابق
لأوانه التفكير في الإستغناء عن خدمات المدرب"، مضيفا "سيتم الجلوس معه من أجل
الوقوف على المشكلة وحلها وخلال ال24 ساعة المقبلة سيتم عقد جلسة طارئة بين شركة
الكرة ومارادونا، والجلسة التي جمعت الطرفين قبل ايام كانت بطلب المدرب الأرجنتيني
بسبب سفر مروان بن بيات رئيس الشركة في الفترة الماضية وفور وصوله الى البلاد تم
عقد الجلسة مع المدرب التي حرص ان تكون خارج النادي من اجل الخروج عن الاجواء
التقليدية حيث تم عتابه على الحديث عن إحتياجات الفريق في وسائل الاعلام من دون ان
يتقدم اولا بأي ورقة رسمية لشركة الكرة يبلغها عن احتياجاته ويرى اذا كان سيتم
تنفيذها ام لا و بعدها يستطيع الحكم والحديث عن وجود ميزانية قليلة أو عدم تلبية
طلباته".
وكان مارادونا هدد قبل ايام بالرحيل عن ناديه الموسم المقبل في حال لم توضع
بتصرفه ميزانية ضخمة لشراء المحترفين بقوله "سأستكمل الموسم باللاعبين الموجودين
ولكن لن اقبل بميزانية ضعيفة الموسم المقبل والا سأرحل عن الفريق".
واضاف "لا اوجه رسالة تهديد الى ادارة الوصل وانما اطالب فقط ان يكون الوصل
مثل باقي الأندية التي تدعم صفوفها بلاعبين اقوياء، مثل الايطالي والتر زينغا مدرب
النصر الذي ضم مواطنه لوكا طوني الى النصر".

بطولة المانيا: فرق الصدارة الثلاثة تلعب خارج ملعبها

برلين16-2-2012 (ا ف ب) - تخوض الفرق الثلاثة الاولى في الدوري الالماني
مباريات سهلة نسبيا خارج ملعبها في المرحلة الثانية والعشرين من بطولة المانيا
لكرة القدم التي تنطلق غدا الجمعة حيث تلتقي فرقا من اسفل الترتيب.
ويحل دورتموند حامل اللقب الموسم الماضي الذي يتصدر بفارق نقطتين عن بايرن
ميونيخ ضيفا على فريق العاصمة هرتا برلين.
ويحقق دورتموند موسما ناجحا على الصعيد المحلي، فبعد بداية غير مثالية استعاد
توازنه ليؤكد بانه لن يتنازل عن لقبه بسهولة. كما انه بلغ الدور نصف النهائي من
مسابقة الكأس ايضا وهو مرشح لبلوغ المباراة النهائية كونه سيواجه فريق غروثر فورث
من الدرجة الثانية. يذكر ان طرفي الدور نصف النهائي الاخر هما منافساه المباشران
بايرن ميونيخ وبوروسيا مونشنغلادباخ.
ونظرا للنجاحات التي يحققها الفريق باشراف مدربه القدير يورغن كلوب صرح رئيس
النادي بانه يريد بقاء الاخير في صفوف الفريق لاطول فترة ممكنة وذلك بعد ان توصلا
الى اتفاق بتجديد العقد لاربع سنوات اضافية.
وكان دورتموند مدد عقد كلوب حتى عام 2016 قبل اسبوعين وصرح المدير العام
للنادي هانز يواكيم فاتسكه "اننا سعداء بتمديد عقد كلوب الى ما بعد المدة الاصلية.
لقد قام بعمل رائع خلال السنوات الماضية".
من جانبه، قال كلوب "انا محظوظ بالفعل ان اعمل مع هكذا ناد واشعر له
بالامتنان" على الثقة التي يمنحها لجميع القائمين على اللعبة فيه وللكادر الفني
ايضا.
وانتقل كلوب (44 عاما) الى بوروسيا دورتموند عام 2008 بعد ان امضى 8 سنوات مع
ماينتس، وقاده الموسم الماضي الى احراز اللقب المحلي.
في المقابل، يحل بايرن ميونيخ ضيفا على فرايبورغ متذيل الترتيب.
وتراجع مستوى الفريق البافاري في الاونة الاخيرة ما جعله يتنازل عن الصدارة
لمصلحة دورتموند. وما يزيد من صعوبة بايرن ميونيخ بانه يتعين عليه المحاربة ايضا
على جبهة دوري ابطال اوروبا في حين خرج منها دورتموند من دور المجموعات ويركز
جهوده على البطولة المحلية.
ويستمر غياب لاعب وسط بايرن باستيان شفاينشتايغر لاصابة بتمزق في اربطة الكاحل
ستبعده عن الملاعب حتى منتصف الشهر المقبل، لكن بايرن يملك الاسلحة للازمة لتخطي
منافسه الضعيف.
في المقابل، يحل مونشنغلادباخ مفاجأة الموسم ضيفا ثقيلا على كايزرسلوترن.
وخالف مونشنغلادباخ صاحب الصولات والجولات في السبعينات بقيادة الثلاثي المحلي
الشهير يوب هاينكيس (مدرب بايرن ميونيخ حاليا) وبيرتي فوغتس (مدرب المانيا سابقا)
وراينر بونهوف، والدنماركي المتألق الن سيمونسن الحائز على لقب افضل لاعب في
اوروبا مرتين، التوقعات ويدين بالفضل الى مدربه السويسري لوسيان لوفافر بالتألق
هذا الموسم بالاضافة الى نجمه ماركوس روس.
وادى تألق فافر الى اعتبار القيصر الالماني فرانتس بكنباور ان السويسري سيكون
مناسبا لتولي تدريب بايرن ميونيخ.
وقال بكنباور: "اعتقد ان فافر يملك السلطة اللازمة لقيادة فريق مثل بايرن.
يدرك اللاعبون اذا كان مدربهم جاهلا او يعرف مهنته".
وامتدح بكنباور القدرات التكتيكية لفافر "والسلوك الذي نراه نادرا مع باقي
الفرق" مشيرا الى فوزي مونشنغلادباخ على بايرن، 1-صفر في ميونيخ في بداية اب/اغسطس
الماضي، و3-1 بعد العطلة الشتوية.
وانقذ فافر فريقه من الهبوط الموسم الماضي، قبل ان يقوده الى المركز الثالث
راهنا، وهو يرتبط بعقد معه حتى صيف 2013، الذي يتزامن مع موعد انتهاء عقد مدرب
بايرن الحالي يوب هاينكيس.
وفي المباريات الاخرى، يلتقي هوفنهايم مع ماينتس ونورمبرغ مع كولن، وباير
ليفركوزن مع اوغسبورغ، وهامبورغ مع فيردر بريمن، وشالكه مع فولفسبورغ، وهانوفر مع
شتوتغارت.

Wednesday, February 15, 2012

تتويج البولندي كرزيستوف رادزيكوسكي بلقب أقوى رجال العالم

أبوظبي في 15 فبراير/وام/ توج الشيخ حمدان بن محمد بن حمدان آل نهيان
بطل العالم البولندي كرزيستوف رادزيكوسكي بلقب بطولة أبوظبي لأقوى رجال
العالم 2012 التي استضافها منتزة خليفة بأبوظبي لمدة ثلاثة ايام بمشاركة
/25 / بطلا يمثلون /23 / دولة أوروبية وأسيوية إضافة إلى الولايات
المتحدة الأمريكية.
جاء ذلك في حفل الختام الذي اقيم امس لتكريم الفائزين حيث حقق
البريطاني لورنس شاهلاي المركز الثاني في البطولة وحل الأمريكي جوش ثيج
بن في المركز الثالث.
وشهدت فعاليات اليوم الثالث للبطولة التي اقيمت تحت رعاية الشيخ حمدان
بن محمد بن حمدان آل نهيان .. تنافسا بين تسعة متسابقين تأهلوا عقب
نهاية المرحلة الثانية حيث جاءت البداية مع جولة شد شاحنة يصل وزنها إلى
أكثر من /26 / ألف كيلوجرام لمسافة /25 / مترا في أقصر مدة زمنية لا
تتجاوز الدقيقة الواحدة..وتفاعل الجمهور مع المتسابقين في هذه الجولة
والتي شهدت الكثير من المفاجآت أولها إخفاق بطل العالم البريطاني مارك
فليكس في تكملة الجولة وانتهاء المدة الزمنية المسموحة له بعد سحبها
لمسافة / 23/ مترا فيما تميز البولندي كرزيستوف رادزيكوسكي في سرعة شد
الشاحنة في زمن قدره /39/ دقيقة و/27 / جزء من الثانية وأعقبه البريطاني
لورينس شاهلاي في زمن قدره /40/ دقيقة و /31/ جزء من الثانية ثم
الدنماركي نيكولاي هانسن بزمن قدره /44/ دقيقة و/64 / جزء من الثانية .
وتمثلت الجولة الثانية من اليوم الأخير للبطولة في ممارسة ثلاثة ألعاب
في وقت واحد وهي رفع الأثقال بوزن /160 / كيلوجراما ثم رفع كيس رمل بوزن
/120/ كيلو جراما إضافة إلى رفع الأثقال الحديدية بوزن /260 / كيلو
جراما وتنص لائحة اللعبة على أداء الثلاثة ألعاب كاملة مع مراعاة العامل
الزمني كونه الحكم الرئيسي في تحديد المتأهلين.
أما ثالث جولات البطولة فكانت عبارة عن رفع /320 / كيلوجراما من الأوزان
والتحرك بها لمسافة /40 / مترا وكان التميز فيها من نصيب الثلاثة لورينس
شاهلاي و كرزيستوف رادزيكوسكي ومارك فليكس.
وتمثلت الجولة الرابعة في زحزحة الإطارات بوزن مائتي كيلوجرام لمسافة
/40/ متر وتميز الأمريكي جوش ثيج بن في تعويض خسارته في شد الشاحنة في
الجولة الأولى واستطاع قطع المسافة في زمن قدره /62/ دقيقة و /75/ جزء
من الثانية إضافة إلى تميز البولندي كرزيستوف رادزيكوسكي والبريطاني
لورينس شاهلاي.
وأعلنت لجنة التحكيم عن تأهل البولندي كرزيستوف رادزيكوسكي عقب حصولة
على /35 / نقطة تلاه البريطاني لورينس شاهلاي /33 / نقطة و الأمريكي جوش
ثيج بن /27 / نقطة.
وصرح طلال الحميري رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة أن النجاح الذي
لاقته البطولة يسهم في وضع العديد من الخطط والأفكار لتنظيم بطولات
رياضية ستكون بمثابة مفاجأت الفترة القادمة.. مؤكدا أن مثل هذه البطولات
تضع إمارة أبوظبي على خارطة الرياضات الدولية.
ووجه الشكر للشيخ حمدان بن محمد بن حمدان آل نهيان على رعايته للبطولة
..مقدما شكره إلى الجهات الداعمة للحدث وهم مجلس أبوظبي الرياضي واتحاد
الإمارات لبناء الأجسام والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة واللجنة
الوطنية الأولمبية الإماراتية ومنتزه خليفة ومستشفى زايد العسكري إضافة
إلى رجال الصحافة والإعلام.
من جانبه أعرب الحكم يوسف عبدالله علي عضو لجنة التحكيم في الإتحاد
الإماراتي والإتحاد الآسيوي عن سعادته بنجاح البطولة والصدى الواسع الذي
حققته والإقبال الجماهيري الذي اهتم بمتابعة المنافسات التي تقام لأول
مرة في الإمارات ..مشيرا إلى وجود تقارب بين المتنافسين خاصة وكون
غالبيتهم ضمن المصنفين العشرة لأبطال العالم مع ضخامة الأوزان
المستخدمة.
من ناحيته أكد محمود عبدالرحمن الحمادي عضو لجنة تحكيم الإتحاد
الإماراتي تدريب المحكمين الشباب على أسلوب التحكيم خاصة وأنها مهمة
تحتاج إلى التركيز فقط على حساب النقاط مع العلم أن الأسلوب التحكيمي
المستخدم في البطولة جديد علينا ويطبق لأول مرة في الدولة وقمنا بتطبيقه
بأسلوب منعزل عن لجان التحكيم الأوروبية وكانت النتائج متطابقة بين
اللجنتين.

Tuesday, February 14, 2012

FULL 1080p HD -Patrice Evra and Luis Suarez clash

Ivory Coast team

Ivory Coast captain Didier Drogba, third left, and teamates jump to stop a free kick during their African Cup of Nations final soccer match against Zambia at Stade de L'Amitie in Libreville, Gabon, Sunday, Feb. 12, 2012.

Monday, February 13, 2012

Egypt police negligence led to stadium deaths: inquiry

‏.                                                             

An Egyptian parliamentary inquiry blamed police negligence for a football riot that killed more than 70 fans earlier this month, official media said on Monday.

The preliminary report said police at the stadium in the Mediterranean city of Port Said downplayed the potential for riots, even as fans sensing impending violence left the stadium, the official Al-Ahram newspaper reported.

"The parliamentary fact finding committee... placed most of the political responsibility on the security apparatus," Al-Ahram reported.

Police and security at the stadium's entrances also failed to search fans for weapons and allowed people to enter without tickets, resulting in a crowd of almost 17,000 people, the report said.

The 74 stadium deaths -- the deadliest football violence in the country's history -- sparked days of violent protests outside the interior ministry's headquarters in Cairo, in which another 16 people were killed.

Many of the dead in the February 2 football riot were thought to have been Al-Ahly supporters, set upon by partisans of the local Al-Masry side after the Cairo team lost 3-1.

The Ultras -- supporters of Al-Ahly and another club in Cairo -- played a prominent role in the uprising that overthrew president Hosni Mubarak a year ago, and commentators have fed speculation that pro-Mubarak forces were behind the massacre, or at least complicit.

Many believe the football riot was orchestrated either by the police or supporters of the ousted president, a reflection of distrust towards the ruling military, which took power after Mubarak's overthrow.


Marseille and Internazionale, and Basel against Bayern Munich




Zambia wins in penalty kicks

Zambia's Stophila Sunzu, right, reacts after scoring the last penalty kick to goalkeeper Boubacar Barry, left, to win the African Cup of Nations final soccer match at Stade de L'Amitie in Libreville, Gabon, Sunday, Feb. 12, 2012.

امم افريقيا 2012: دروغبا يتذوق مرارة جيان

ليبرفيل (الغابون) 12-2-2012 (أ ف ب) - لن ينسى مهاجم تشلسي الانكليزي ليلة
الثاني عشر من شباط/فبراير 2012 طيلة مسيرته الاحترافية لانه اهدر ركلة جزاء كانت
كفيلة بالمساهمة في تتويج منتخب بلاده ساحل العاج باللقب القاري للمرة الثانية في
تاريخه ونيله هو شخصيا لقبا غاليا حلم بالظفر به منذ نسخة مصر 2006.
كرر دروغبا ما فعله اسامواه جيان سواء في كأس العالم في جنوب افريقيا عام 2010
عندما اهدر ركلة جزاء في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاضافي الثاني في المباراة
امام الاوروغواي في الدور ربع النهائي عندما حرم منتخب بلاده من بلوغ دور الاربعة
للمرة الاولى في تاريخه واول منتخب من القارة السمراء يحقق هذا الانجاز، او في
النسخة الحالية امام زامبيا بالذات في الدور نصف النهائي مبخرا حلم النجوم السوداء
في بلوغ المباراة النهائية ومواجهة الفيلة في مباراة ثأرية للنهائي الذي جمع
بينهما في السنغال عام 1992.
حصلت ساحل العاج على ركلة جزاء في الدقيقة 70 في المباراة النهائية امام
زامبيا، وكعادته تكفل بها الاختصاصي دروغبا لكنه طوح بالكرة فوق العارضة في توقيت
حاسم جدا كان سيعزز حظوظ الفيلة في تحقيق الفوز السادس على التوالي في النسخة
الحالية والثاني عشر على التوالي منذ انطلاق التصفيات، فتبخر حلم اللقب الاول في
مسيرته الاحترافية وللجيل الذهبي للكرة العاجية والثاني لمنتخب بلاده، كما ذهب
حلمه بالتتويج هدافا للنسخة الحالية سدى.
لم تكن المرة الاولى التي يهدر فيها دروغبا ركلة جزاء في هذه البطولة لانه فشل
في ترجمة واحدة في المباراة امام غينيا الاستوائية في الدور ربع النهائي لكنه
وقتها عوض بتسجيله ثنائية (3-صفر)، بيد انه هذه المرة فشل في تكرار انجازه.
مصير دروغبا في نهائي النسخة القارية شبيه بما حصل مع مهاجم العين الاماراتي
جيان في جنوب افريقيا، لانه اهدر ركلة جزاء في الوقت الاضافي ونجح في ترجمة واحدة
في مسلسل الركلات الترجيحية لكن دون ان يحول اي منهما في تفادي خيبة الامل.
ولاحقت لعنة ركلات الترجيح ساحل العاج ولم تبتسم لها للمرة الثانية في السنوات
الست الاخيرة لانها خسرت نهائي عام 2006 في مصر امام البلد المضيف 2-4 بعد انتهاء
الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل السلبي ايضا، بعدما كانت الركلات الترجيحية
نفسها سببا في تتويجهم باللقب الاول في تاريخهم عام 1992 على حساب غانا (ركلات
الترجيح الماراتونية، 24 ركلة، 12-11).
وبدت خيبة الامل بجلاء على محيا دروغبا في نهاية المباراة خصوصا لدى استلامه
كأس جائزة اللعب النظيف، كما ان مدربه فرانسوا زاهوي الذي لم يتوقف منذ بداية
البطولة عن الاشادة بنجم تشلسي بقوله "انه اسطورتنا على غرار (روجيه) ميلا و(جورج
(ويا)"، توقف كثيرا عند ركلة الجزاء التي اهدرها القائد العاجي.
وقال زاهوي "كانت نقطة التحول في المباراة، لو سجلها لمنحنا تفوقا معنويا،
لانه في المباريات النهائية يكون الحسم بالتفاصيل الدقيقة، ومن يسبق الى التسجيل
يحسم الامور بصفة شبه نهائية".

Champions League Round of 16 First Leg matches, including match-ups between CSKA Moscow and Real Madrid, and Napoli against Chelsea

February 21, 2012 -- Champions League Round of 16 First Leg matches, including match-ups between CSKA Moscow and Real Madrid, and Napoli against Chelsea.

Zambia's national football team won Africa Cup of Nations (CAN 2012) trophy

A Zambia's national football team player celebrates with the trophy after their victory against Ivory Coast at the stade de l'amitie in Libreville on February 12, 2012, during their Africa Cup of Nations (CAN 2012) final football match. Zambia conjured up a shock when they toppled star-studded Ivory Coast 8-7 in a penalty shoot-out to claim their first ever Africa Cup of Nations title.

Sunday, February 12, 2012

Wayne Rooney goal against Liverpool

Manchester United's Wayne Rooney, second right, scores against Liverpool during their English Premier League soccer match at Old Trafford Stadium, Manchester, England, Saturday, Feb. 11, 2012.

Tottenham Hotspur vs. Newcastle United

Tottenham Hotspur's Louis Saha, No 15 at right watches the ball go past Newcastle United's goalkeeper Tim Krul during their English Premier League soccer match at Tottenham's White Hart Lane stadium in London, Saturday, Feb. 11, 2012.

Borussia Moenchengladbach and FC Schalke

Schalke's Kyriakos Papadopoulos of Greece, second from from right, reacts after receiving the first goal during the German first division Bundesliga soccer match between Borussia Moenchengladbach and FC Schalke 04 in Moenchengladbach, Germany, Saturday, Feb. 11, 2012.

Osasuna won Barcelona 3-2

Barcelona's Alexis Sanchez celebrates after scoring during their Spanish First Division soccer match against Osasuna at Reyno de Navarra stadium in Pamplona February 11, 2012.

Mali got third-place match at the African Nations Cup

Alhassan Masahudu (L) of Ghana fights for the ball with Garra Dembele of Mali during their third-place match at the African Nations Cup tournament in Malabo February 11, 2012.
 
Mali's Cheick Tidiane Diabate, yellow, scores the opening goal against Ghana the African Cup of Nations third place soccer match against Ghana in Malabo Stadium in Malabo, Equatorial Guinea, Saturday, Feb. 11, 2012.

مالي في المركز الثالث في نهائي كأس الأمم الأفريقية بعد الفوز ٢-٠ على غانا




ملابو (رويترز) - احتلت مالي المركز الثالث في نهائيات كأس الامم الافريقية لكرة القدم بعد تغلبها على غانا 2-صفر بفضل هدفين سجلهما شيخ دياباتي يوم السبت.

وسجل المهاجم دياباتي المحترف في فرنسا هدفي منتخب مالي من مدى قريب لتكتفي غانا التي تلقت هزيمتها الثانية على التوالي بعد خسارتها المفاجئة في الدور قبل النهائي أمام زامبيا باحتلال المركز الرابع في البطولة.

واكتملت ليلة غانا السيئة بطرد قلب دفاعها ايزاك فورساه لتلقيه الانذار الثاني بعد مرور نحو ساعة من زمن اللقاء.

ووضع دياباتي مالي في المقدمة مستغلا كرة مرتدة من الحارس ادم كواراسي بعد تسديدة بعيدة المدى في الدقيقة 32.

واضاف دياباتي الهدف الثاني قبل عشر دقائق من نهاية اللقاء اثر تمريرة عرضية متقنة من الظهير اداما تامبورا بعد هجمة مرتدة.

ويتساوى دياباتي برصيد ثلاثة اهداف مع ستة لاعبين اخرين في صدارة قائمة هدافي البطولة.

واصبح فورساه ثالث لاعب يطرد في النهائيات من منتخب غانا الذي افتقر الى الروح القتالية.

واعتقدت غانا التي فازت على مالي 2-صفر في دور المجموعات في الشهر الماضي انها سجلت هدفا عبر سولي مونتاري في بداية الشوط الثاني لكن الحكم الغاه بسبب التسلل.

وستلتقي ساحل العاج مع زامبيا في المباراة النهائية يوم الاحد.


برشلونة تخسر 3-2 أمام مضيفه اوساسونا




مدريد (رويترز) - تلقت امال برشلونة في الفوز بلقب دوري الدرجة الاولى الاسباني لكرة القدم للمرة الرابعة على التوالي ضربة قوية بعد الهزيمة 3-2 أمام مضيفه اوساسونا يوم السبت ليتأخر الفريق القطالوني بفارق سبع نقاط عن ريال مدريد المتصدر.

ووسط درجة حرارة وصلت الى الصفر في بامبلونا سجل ديان ليكيتش مهاجم اوساسونا هدفين في غضون 22 دقيقة وكافح برشلونة للرد بعدما واجه صعوبات في مبارياته خارج ارضه طوال الموسم.

وجلس تشابي واندريس انيستا وسيسك فابريجاس الفائزون بكأس العالم مع اسبانيا عام 2010 على مقاعد البدلاء في بداية اللقاء ورغم ان الكسيس سانشيز قلص الفارق لبرشلونة في الدقيقة 52 الا أن راؤول جارسيا لاعب اوساسونا سرعان ما اعاد الفارق الى هدفين.

واحرز الجناح الشاب كريستيان تيو الهدف الثاني لبرشلونة في الدقيقة 73 لكن الفريق القطالوني اخفق في ادراك التعادل رغم ضغطه في نهاية اللقاء.

وبقي رصيد برشلونة بطل العالم واوروبا 48 نقطة بعد أن تلقى الهزيمة الثانية في الدوري هذا الموسم وبات يتأخر بفارق سبع نقاط عن ريال مدريد الذي سيستضيف ليفانتي الاحد.

وفي وقت سابق يوم السبت اهدر اتليتيكو مدريد فرصة للارتقاء الى المراكز المؤهلة لدوري ابطال اوروبا بعد تعادله بدون أهداف مع مضيفه ريسنج سانتندر.

وتألق تونو حارس ريسنج سانتندر وتصدى لعدة فرص سنحت للفريق الزائر الذي سدد مرتين في القائم في الشوط الثاني.

وجمع اتليتيكو الذي لم تهتز شباكه ولم يخسر في ست مباريات منذ أن تولى دييجو سيموني مسؤولية تدريبه 31 نقطة متساويا مع اوساسونا.


 

كرة قدم: دور ١٦ الاخيرة - دوري الابطال - ١٥ شباط. الجزء الثاني Champions League Round of 16 First Leg matches -part2



February 15, 2012 -- Champions League Round of 16 First Leg matches, including match-ups between Zenit St. Petersburg and Benfica, and AC Milan against Arsenal. Graphic shows match previews with fixtures, comparison of team statistics, and previous head-to-head records. 

Saturday, February 11, 2012

كرة قدم: دور ١٦ الاخيرة - ذوري الابطال - ١٤ شباط. Champions League Round of 16 First Leg matches




February 14, 2012 -- Champions League Round of 16 First Leg matches, including match-ups between Lyon and APOEL, and Bayer Leverkusen against Barcelona. 

أفيال كوت ديفوار تتحدى رصاصات زامبيا في نهائي مثير لكأس الأمم الأفريقية

ليبرفيل (الجابون) 11 شباط/فبراير (د ب أ)- يسدل الستار غدا الأحد على
فعاليات واحدة من أكثر بطولات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم إثارة
عندما يلتقي المنتخب الإيفواري نظيره الزامبي في المباراة النهائية
لبطولة كأس أفريقيا الثامنة والعشرين المقامة حاليا في غينيا الاستوائية
والجابون.
ولم يكن المنتخب الزامبي (الرصاصات النحاسية) مرشحا بالتأكيد للفوز بلقب
البطولة ولكنه أصبح على بعد خطوة واحدة من تحقيق الحلم ورفع كأس البطولة
للمرة الأولى في تاريخه إذا نجح في مواصلة مفاجآته بإسقاط أفيال كوت
ديفوار.
ويخوض المنتخب الإيفواري مباراة الغد على استاد "لاميتي" في العاصمة
الجابونية ليبرفيل وهو المرشح الأقوى للفوز وحمل كأس البطولة التي فاز
بها مرة واحدة سابقة في عام 1992 .
ولكنه يخشى من مفاجآت المنتخب الزامبي الذي أطلق إحدى رصاصاته على
المنتخب الغاني في الدور قبل النهائي ليحرم النجوم السوداء من بلوغ
المباراة النهائية علما بأنه كان المرشح القوي الآخر مع أفيال كوت
ديفوار للمنافسة على لقب البطولة.
ويخوض كل من المنتخبين المباراة النهائية للمرة الثالثة في تاريخه حيث
تأهل المنتخب الزامبي لنهائي البطولة للمرة الأولى عام 1974 بمصر عندما
التقى منتخب زائير (الكونغو الديمقراطية حاليا) وتعادل الفريقان 2/2
لتعاد المباراة ويفوز منتخب زائير 2/صفر ويتوج باللقب.
كما تأهل الفريق للنهائي في عام 1994 بتونس وخسر أمام نظيره النيجيري
صفر/2 .
بينما حصد المنتخب الإيفواري لقبه الوحيد في أول ظهور له بالنهائي وذلك
في عام 1992 بعد التغلب على نظيره الغاني في صراع ماراثوني بضربات
الترجيح 11/10 عقب انتهاء المباراة بالتعادل ثم سقط الفريق أمام نظيره
المصري في نهائي عام 2006 بمصر وذلك بضربات الترجيح 2/4 عقب انتهاء
المباراة بالتعادل السلبي.
ويحظى النهائي بدلالة خاصة للمنتخب الزامبي حيث تقام المباراة في مدينة
ليبرفيل التي كانت شاهدة على واحدة من أسوأ الكوارث في تاريخ كرة القدم
عندما شهدت مقتل 18 من لاعبي المنتخب الزامبي في عام 1993 اثر تحطم
الطائرة التي كانت تقل الفريق على بعد 500 مترا فقط من شواطئ ليبرفيل.
وقال كالوشا بواليا رئيس الاتحاد الزامبي للعبة إن البعثة الزامبية
المشاركة في البطولة الحالية تشعر جميعها بارتباط مع الماضي.
وكان بواليا قائدا للمنتخب الزامبي في عام 1993 ولكنه لم يكن على متن
الطائرة التي تحطمت حيث كان محترفا في أيندهوفن الهخولندي واستقل طائرة
أخرى إلى السنغال للالتقاء بالفريق هناك استعدادا لخوض المباراة أمام
المنتخب السنغالي في تصفيات كأس العالم 1994 ولكن حادث الطائرة منع باقي
لاعبي الفريق من الوصول.
وقال بواليا "إنها مفاجأة كبيرة أن نحضر إلى ليبرفيل كأحد طرفي النهائي.
ما من أحد رشحنا لبلوغ النهائي ولكن القدر كان لصالحنا. ضحايا الطائرة
كانوا يحلمون بالنهائي. ونحن نحلم الآن بأن نجلب المجد لبلدنا".
وأضاف "أتمنى أن نستطيع إنهاء مسيرتنا في البطولة بنفس الطريقة التي
أدينا بها في المباريات السابقة. سيكون ذلك مهما بالنسبة لنا. أتمنى أن
يرتقي اللاعبون لمستوى الحدث".
ويعتمد المنتخب الزامبي بقيادة مديره الفني الفرنسي هيرفي رينار بشكل
كبير على اللاعبين الذين ينشطون داخل القارة الأفريقية كما يعتمد هجوم
الفريق على اللاعب المخضرم كريستوفر كاتونجو قائد الفريق والمحترف في
هينان كونستركشن الصيني.
ولكن الهجوم الزامبي بقيادة كاتونجو سيواجه مهمة صعبة في مباراة الغد
أمام الدفاع الإيفواري القوي الذي لم تهتز شباكه على مدار المباريات
الخمس التي خاضها في البطولة الحالية.
وكان آخر من نجح في هز شباك الأفيال هو اللاعب الجنوب أفريقي كاتليجو
مفيلا الذي تعادل لفريقه 1/1 خلال مباراة الفريقين في تشرين ثان/نوفمبر
الماضي.
ومنذ ذلك الحين ، لم تهتز شباك الفريق في سبع مباريات خاضها منها خمس
مباريات في البطولة الحالية.
ولكن المدرب فرانسوا زاهوي المدير الفني الوطني للمنتخب الإيفواري لن
يركز كل اعتماده على خط الدفاع حيث يمتلك خط هجوم بارع يحسده عليه باقي
المدربين.
ويضم خط الهجوم الثلاثي الخطير ديدييه دروجبا وسالومون كالو وجيرفينيو
المحترفين في إنجلترا ويضاف إليهما الشقيقان الخطيران يايا وكولو توريه
مما يجعل الفريق هو المرشح الأقوى للفوز باللقب علما بأنه فاز باللقب في
عام 1992 دون أن تهتز شباكه أيضا على مدار المباريات الخمس التي خاضها
في البطولة.
وقال سالومون كالو مهاجم تشيلسي الإنجليزي إن منتخب بلاده لن يستهين
بالمنافس الزامبي. وأوضح "إنه فريق جيد بالفعل. والمباراة ستكون صعبة
للغاية".
وقال زاهوي إنه يتفهم المشاعر التي تنتاب المنتخب الزامبي بشأن هذه
المباراة ولكن فريقه يواجه نفس الموقف بعد الأزمات والصراعات الدموية
التي شهدتها كوت ديفوار في السنوات الماضية حيث تمثل كرة القدم وسيلة
لعلاج هذه الجراح.
وأضاف "إذا تمكننا من العودة بالكأس إلى كوت ديفوار ، سيكون لهذا معنى
كبير لدى شعبنا. نصر على إعادة السعادة إليهم".
وأكد منظمو البطولة أمس الأول الخميس أن تأخير موعد المباراة لمدة نصف
ساعة عن الموعد المحدد سلفا يأتي لأسباب "تقنية" دون الإفصاح عن
التفاصيل.

Friday, February 10, 2012

كرة قدم: خارجون من دوري الأبطال Champions League group stage drop-outs progress in the Europa League

February 16, 2012 -- After disappointing Champions League outings, English Premier League leaders Manchester City and Manchester Utd take their places in the Europa League. Five of the past 12 winners of Europe's secondary club competition have come from Champions League drop-outs. 


كرة قدم : فرق مهيمنة على دور الـ ١٦ في دوري الأبطال nationalities of the last 16 teams in the Champions League since 2003/04


February 14, 2012 -- Only four clubs – Arsenal, Chelsea, Lyon and Real Madrid – have reached the knockout stages of the Champions League every year since the Last 16 stage was established nine years ago. Graphic shows .



كرة قدم: يوروبا ليغ - ٣٢ الاخيرة UEFA Europa League Last 32, first leg

  


كرة قدم: نهائي كأس أمم أفريقيا Zambia and Cote d’Ivoire contest the Africa Cup of Nations Final




February 12, 2012 -- Zambia and Cote d'Ivoire contest the Africa Cup of Nations Final in Libreville, Gabon. Cote d'Ivoire are favourites, with a squad of stars including Didier Drogba and Yaya Toure, while Zambia are the surprise team of the tournament having beaten Ghana in the semi-finals to make their first final since 1994. Graphic shows road to the final, probable team line-ups and previous Africa Cup of Nations winners. 

Sent from my iPad 

Thursday, February 9, 2012

Capello quits as England manager



England football manager Fabio Capello leaves the Football Association headquarters

Fabio Capello resigned as manager of England on Wednesday following the Football Association's decision to strip John Terry of the captaincy, the FA confirmed.

In a remarkable twist to one of the most dramatic days in English football history, Capello's resignation was confirmed just hours after his likely successor -- Tottenham manager Harry Redknapp -- was cleared of tax evasion charges.

Capello's departure from the post followed talks with FA officials reported to be furious at the Italian coach's public criticism of last week's decision to axe Terry as captain.

Capello's position had come under scrutiny after he told an Italian broadcaster on Sunday that he disagreed "absolutely" with the dismissal of Terry, who faces a criminal trial for allegations of racially abusing QPR defender Anton Ferdinand during a Premier League match in October 2011.

Although senior FA officials were known to be unhappy with Capello's comments, the former AC Milan and Real Madrid coach was expected to remain for the final few months of his contract, which would expire after Euro 2012.

However in a bombshell announcement released shortly after 7.20pm (1920 GMT), the FA confirmed that Capello's four-year reign was over.

"The Football Association can confirm that Fabio Capello has today resigned as England Manager," the statement said, following discussions between Capello, FA chairman David Bernstein and FA General Secretary Alex Horne.

"The discussions focused on the FA Board's decision to remove the England team captaincy from John Terry, and Fabio Capello's response through an Italian broadcast interview.

"Fabio's resignation was accepted and he will leave the post of England manager with immediate effect."

Capello was not immediately available for comment. FA officials have scheduled a press conference at Wembley on Thursday.

The 65-year-old took over as England coach in December 2007 following the country's failure to qualify for the Euro 2008 final, signed a lucrative £6 million-a-year contract with a brief to halt years of English footballing under-achievement on the international stage.

His hardline disciplinarian approach reaped impressive results during an initial two-year honeymoon period, when a revitalised England qualified for the 2010 World Cup with ease.

Capello won praise for his handling of the first controversy involving Terry's captaincy, when he summarily dismissed the Chelsea defender following allegations about his private life in early 2010.

However the bubble burst after a disastrous campaign in South Africa, which saw England draw with the United States and Algeria, scrape a 1-0 win over Slovenia before suffering a humiliating 4-1 thrashing by Germany.

Capello, who had controversially been given a contract extension just prior to the World Cup finals, managed to cling on to his position but in many respects was battling the perception of being a lame duck manager.

His clumsy handling of the decision to reappoint Terry last year -- replacing Rio Ferdinand without informing the respected Manchester United defender first -- was sharply criticised.

With the FA letting it be known that they would prefer Capello's successor to be English, Tottenham manager Redknapp emerged as the overwhelming favourite to take up the post.

The biggest obstacle to Redknapp becoming England manager vanished on Wednesday when the 64-year-old was acquitted of tax evasion following a two-and-a-half week trial at Southwark Crown Court.

One bookmaker immediately suspended betting on Redknapp replacing Capello as odds on the Londoner taking over were slashed.

Former England managers Graham Taylor and Sven-Goran Eriksson both said Redknapp would be a logical successor.

"Now that Harry has been proved innocent it makes a clear path should the FA wish in the future to offer him the England manager's job when Fabio Capello comes to the end of his reign," Taylor told the BBC.

England players meanwhile reacted with shock to news of Capello's departure, with striker Wayne Rooney confessing he was "gutted" by the news.

"Gutted capello has quit. Good guy and top coach. Got to be English to replace him. Harry redknapp for me," Rooney wrote on Twitter.

Liverpool full-back Glen Johnson also took to Twitter to pay tribute.

"Sad news to see Capello step down. Good man and a Good manager. ThanksForEverything," he wrote.

Ivory Coast beat Mali 1-0 - Gervinho magic puts Elephants into final



Ivorian striker Gervinho celebrates after scoring

A contender for the goal of the competition from Arsenal forward Gervinho against Mali here on Wednesday put Ivory Coast into the Africa Cup of Nations final.

Gervinho's solo moment of brilliance deep into the first half gave the Elephants a 1-0 win and left them on a collision course with Zambia, shock winners over Ghana in the day's other semi-final.

The pair meet back at Libreville's L'Amitie stadium on Sunday.

For the Ivorians, this will be their first appearance in the Nations Cup climax since they were beaten by Egypt in Cairo in 2006.

They are seeking their second continental title after a lone success 20 years ago.

Winning coach Francois Zahoui said: "We had to manage some difficult times but luckily we scored just before the end of the first half. I'm proud of the boys, they managed the game with calmness and patience, and a little stress.

Ivory Coast's defender Didier Zokora (R) jumps for the ball over Mali's midfielder Seydou 

"We weren't expecting such a tough game. I'm surprised by the work (Mali coach) Alain Giresse has done with his team, hats off to them."

Giresse, an experienced coaching hand in Africa, said that reality had bitten his inexperienced side.

"We had some players missing, we tried to get along with what we had," said Giresse.

"We almost succeeded, we could see the difference of a team with many experienced players and a developing team like ours."

Mali had struggled manfully to keep the orange tide at bay in a frenetic first half, until Gervinho made his mark with a little help from some slack defending.

Depriving Mali back Ousmane Berthe of the ball bang on the halfway line, the Gunners star scampered hare-like down the left wing, leaving Malian pursuers in his wake to shoot right-footed past Soumaila Diakite and into the far corner.

Giresse pounded the dug-out with his fist in frustration.

The Ivorians went into this semi-final looking to avoid the same fate as Ghana, the Black Stars having been knocked out by so-called minnows Zambia across the border in Bata earlier.

The hot favourites switched three players from Saturday's last-eight win over Equatorial Guinea, with Salomon Kalou, Cheik Tiote and Paris Saint-Germain's Siaka Tiene in for Arthur Boka, Kafoumba Coulibaly and Max Gradel.

Mali made two changes from the side that won Sunday's stamina-sapping quarter-final against Gabon, with French-based forwards Cheick Diabate and Moustapha Yattabare in for injured duo Abdou Traore and Modibo Maiga.

With Pele among the crowd at the three-quarters-full 40,000-seater stadium, Didier Drogba almost put the Elephants into a fifth-minute lead when he hit the crossbar.

Berthe was booked seconds later and goalkeeper Diakite had to look sharp to punch away the resulting free-kick taken by the Ivorian skipper.

Ivory Coast's striker Didier Drogba (R) clashes with Mali's midfielder Fantamady Cheikh Diarra

Ivory Coast could have been two up inside the opening quarter of an hour but Yaya Toure followed his captain's lead by also hitting the woodwork, after being set up by Kalou.

Drogba was then off target when he dragged his angled shot wide from the right after getting the better of his Mali markers Berthe and Drissa Diakite as he ran on to a long ball into the area.

In the last minute before the break, Gervinho struck to give his team a deserved lead.

Mali came out for the second half with an unenviable task -- to become the first team at the tournament to score against Drogba and company.

But only Diakite's fingernails prevented them falling further behind around the hour when the Mali keeper diverted Kalou's shoot over the crossbar.

Yatabare had Mali's best chance in the 72nd minute, his attempt from the right narrowly going over Boubacar Barry's bar.

But the Ivorians held firm to march on while Mali head honourably to Saturday's third place play-off.